حماس تقبل بمبادرة السلام العربية التي اقرت في قمة بيروت و لا تستبعد الاعتراف بإسرائيل

قال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس:إذا اعترفت إسرائيل بالحقوق الفلسطينية وانسحبت من أراضينا ØŒ قطعا سيكون هناك استعداد فلسطيني وعربيللتعاون بخطوة ايجابية ولكن بعد أن تصل إسرائيل إلى هذه الحالة”.

وأشار مشعل بعد لقاء مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، أمس، في القاهرة “نحن على ثقة بأننا من خلال تشاورنا مع الدول العربية والإسلامية والجامعة العربية قادرون على التوصل إلى رؤية مشتركة للحفاظ على ثوابت شعبنا والتعامل بواقعية”.

مضيفاً أن حركته ستتعامل بواقعية وبالمرونة السياسية اللازمة خلال المرحلة المقبلة، مؤكدا في الوقت نفسه أنها لن تتنازل عن الثوابت الفلسطينية.

وأضاف مشعل في رد على سؤال بشان ما إذا كانت حماس مستعدة للاعتراف بإسرائيل “الكرة في الملعب الإسرائيلي حين تعترف إسرائيل بالحق الفلسطيني حينئذ لكل حادث حديث”.

وأضاف “حين تعلن إسرائيل إنها تعترف بالحقوق الفلسطينية وتنسحب من أراضينا وتسلم بحقوقنا، قطعا سيكون هناك استعداد فلسطيني وعربي للتعاون بخطوة ايجابية ولكن بعد أن تصل إسرائيل إلى هذه الحالة”.

وقالت مصادر دبلوماسية ان موسى طرح على وفد حركة حماس الذي بدأ الاثنين زيارة للقاهرة إعلان الحركة موافقتها على مبادرة السلام العربية التي أقرت في قمة بيروت عام 2002 والتي تنص على انسحاب إسرائيلي من كل الأراضي المحتلة عام 1967 مقابل تطبيع العلاقات بين الدولة العربية وكل الدول الأعضاء في الجامعة العربية.

وأضافت المصادر ان موسى يعتبر قبول حماس بهذه المبادرة مخرجا لها في مواجهة الضغوطات الدولية التي تتعرض لها من اجل “اعتراف مجاني بإسرائيل”.

وحول كيفية تحول حماس من حركة مسلحة إلى حركة سياسية قال مشعل: نحن نزاوج بين وجودنا في السلطة سلميا وطالما أن هناك احتلالا وعدوانا واعتقالات فمن حق الشعب الفلسطيني أن يقاوم ويدافع عن نفسه ويكون له سلاح دفاعي.

وحول استمرار إسرائيل في سياسة التصعيد والاغتيال قال: إن إسرائيل تمارس القتل لذات القتل وتريد إرباك حماس لكننا سنتفاهم مع الجميع على الساحة الفلسطينية لإنجاز حقوقنا ومقاومة الاحتلال طالما بقي على أرضنا.وذلك في إشارة إلى أن حماس ستقوم بنفس الدور الذي قامت به السلطة الوطنية في توقيع جميع الفصائل الفلسطينية على هدنة بوقف إطلاق النار ضد إسرائيل.

وحول مشاركة حركة فتح في الحكومة الجديدة قال مشعل : إنه يأمل أن تضم الحكومة الفلسطينية الجديدة حركة فتح، وأكد أن حماس ستتعاون مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وحول ما إذا لم يتم الاتفاق مع فتح حول تشكيل الحكومة قال مشعل نحن لا نريد أن ننفرد بتشكيل الحكومة أو القرار بل نريد حكومة وفاق وطني مؤكدا أن المشكلة ليست في المفاهيم وإنما في كيفية الوصول إلى وفاق وطني.

ولكن كلا من موسى ومشعل أكدا أنهما لم يتوصلا إلى اتفاق بشان هذا الاقتراح وأشارا إلى أن المحادثات بينهما كانت بداية لحوار مثمر سيستمر.

من جهته أكد القيادي في حماس محمود الزهار للصحفيين أن وفد الحركة الموجود في القاهرة سيواصل “جولة عربية ودولية” لتأمين الدعم والمساندة للشعب الفلسطيني من دون أن يفصح عن المحطات المقبلة.

وفي هذا السياق أوضحت مصادر صحفية إن جولة وفد حماس تشمل السودان وتركيا وسوريا والكويت والسعودية.

من ناحية أخرى توقع رئيس الكتلة البرلمانية للحركة إسماعيل هنية أن يتولى عضو من حماس رئاسة الحكومة الفلسطينية المقبلة، لكنه أشار إلى أنه من المبكر تحديد اسم بعينه حاليا.

Check Also

Cairo seeks Gaza truce, prisoner deal: diplomats

JERUSALEM/GAZA  – An Egyptian proposal to stabilize post-war Gaza calls for an extended truce between …